الأثنين 22-يناير-2018

مركز جنيف الدولي للعدالة: عام على انطلاقة الانتفاضة العراقية والتهديدات مستمرة السلطات العراقية تواصل اعتداءاتها على ساحات التظاهر مركز جنيف يحذّر من "حويجة" ثانية في الأنبار

عام على انطلاقة الانتفاضة العراقية والتهديدات مستمرة




السلطات العراقية تواصل اعتداءاتها على ساحات التظاهر


مركز جنيف يحذّر من "حويجة" ثانية في الأنبار



الأمم المتحدّة - جنيف


24 كانون الأول (ديسمبر) 2013


اكدّ مركز جنيف الدولي للعدالة ان السلطات العراقية ضربت بعرض الحائط ابسط التزاماتها بموجب القوانين العراقية والدولية ولم تتقدّم خطوة واحدة باتجاه الاستجابة للمطالب المشروعة للمتظاهرين العراقيين المنتفضين منذ كانون الأول (ديسمبر) 2012. وجدّد المركز مطالباته للأمم المتحدّة الضغط من اجل حماية المتظاهرين وتحقيق مطالبهم دون ابطاء وتقديم كل المسؤولين عن الانتهاكات التي ارتكبتها اجهزة السلطة ضدّهم الى العدالة.


واوضح المركز في بيان وزّع في مقرّ الأمم المتحدّة في جنيف، انه ابلغ الجهات المسؤولة في الأمم المتحدّة عن نيّة المالكي ارتكاب مجزرة جديدة في الانبار قد تكون اسوء من مجزرة الحويجة عندما قامت قواته باقتحام ساحة اعتصام الحويجة مما اسفر عن وقوع المئات من الضحايا. وانه بين ان المالكي يحاول الربط قسرياً بين الهجمات الارهابية في العراق وساحات التظاهر من اجل اقتحامها وهو امر يتطلب موقفاً حازماً منعاً لاراقة المزيد من الدماء ولن يسهم في التخفيف من التوتر السياسي والامني الذي يعيشه العراق بسبب الفشل الكامل للحكومة على الصُعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية.


ويؤكد المركز ان حرية الرأي و التعبير مكفولتان بموجب القانون الدولي العام وخاصة القانون الدولي لحقوق الإنسان، ويعتبران من النظام العام فيه، وبالتالي، فلا يجوز الانتقاص منها أو الحد منها. كما لا يجوز الاتفاق علي مخالفتها، من قبل حكومة او مجلس او اي سلطة، لأنها تعتبر حقوقاً طبيعية تلتصق بالإنسان، فهي من القواعد العامة الآمرة فيه لذلك فإن قمع المظاهرات يقع تحت توصيف الجرائم الدولية التي تستوجب المحاكمة بغض النظر عن مكان وقوعها.


واعتبر المركز ان ما قامت به السلطات العراقية من انتهاكات ضد ساحات التظاهر منذ انطلاقتها ولحد الآن يدخل ضمن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان كونه يتعلق بخرقٍ لالتزامات دولية غير خاضعة للمساومة ولا يحقّ لأي دولة التملّص منها تحت اي ذريعة كانت خاصّة عندما تؤكد جميع الوقائع على ان التظاهرات كانت عملاً سلمياً حضارياً خالٍ من العنف او التعرّض للمتلكات العامة والخاصة ولم تسجّل اي اعتداءات على حقوق الآخرين. واضاف، ان محاولة الربط بين التظاهرات والهجمات الارهابية هو ربط قسري لا يمكن قبوله وهو ذريعة لم تعدّ تنطلي على احد وهدفها فضّ الاعتصامات السلمية باستخدام القوة، وهو امرٌ غير شرعي.


كما اعتبر مركز جنيف الدولي للعدالة ان استخدام السلطات العراقيّة للقوة المفرطة ضد المتظاهرين كما حدث في الفلوجة والموصل والمذبحة المروّعة في الحويجة واماكن اخرى، يجب ان لا يمرّ دون عقاب ومساءلة تامّة لكل المعنيين، قادةً سياسيين وعسكريين وامنيين، فكل من شارك في تنفيذ الاوامر ضد المتظاهرين يجب تقديمه للقضاء العادل لأشتراكه في جريمة ضد الانسانية لن تسقط بالتقادم ويحقّ لجميع الدول محاكمة من ينطبق عليه وصف الموجّه او المنفذ او المشارك او المتستر على هذه الجريمة.


واوضح أنه لن يقف حائلاً امام محاكمة المسؤولين عن تلك الانتهاكات امام المحاكمات الدولية التذرّع بالحصانة بما فيها تلك التي يتمتع بها حكام الدول. واكدّ ان القانون الجنائي الدولي ينصّ على ذلك بصورة واضحة، كما تضمّنت ذلك المادة (27) من النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية التي تنص على (1- يطبق هذا النظام الأساسي على جميع الأشخاص بصورة متساوية دون أي تمييز بسبب الصفة الرسمية، وبوجه خاص فإن الصفة الرسمية للشخص، سواء كان رئيساً لدولة أو حكومة أو عضواً في حكومة أو برلمان أو ممثلاً منتخباً أو موظفاً حكومياً، لا تعفيه بأي حال من الأحوال من المسئولية الجنائية بموجب هذا النظام الأساسي، كما أنها لا تشكل في حد ذاتها، سبباً لتخفيف العقوبة.2- لا تحول الحصانات أو القواعد الإجرائية الخاصة التي قد ترتبط بالصفة الرسمية للشخص سواء كانت في إطار القانون الوطني أو الدولي، دون ممارسة المحكمة اختصاصها على هذا الشخص.)


وخلص المركز الى تحذيره السلطات العراقية من المضي في تهديداتها مؤكّداً استمراره بمتابعة الانتهاكات مع الجهات المسؤولة في الأمم المتحدّة وتوثيقها بهدف احالة المسؤولين عنها الى القضاء الوطني والدولي.


توثيق الانتهاكات ضد المتظاهرين في العراق


ويواصل مركز جنيف الدولي للعدالة توثيق تفاصيل انتهاكات حقوق الانسان في العراق ومنها الانتهاكات ضد المتظاهرين لدى الجهات المعنيّة في الأمم المتحدّة. كما يتولى عرضها على الاجتماعات الرئيسية لاجهزتها ومنها اجتماعات مجلس حقوق الانسان مبيناً الفشل الذريع لهذه السلطات وعدم التزامها بابسط ما تفرضه عليها مسؤولياتها بموجب القانونين العراقي والدولي من حتمية المحافظة على سلامة المتظاهرين وعدم تعرّضهم لأي استفزاز يعيق حقّهم في التجمع والتظاهر والاعتصام.


الدورة 23 لمجلس حقوق الانسان


في اجتماع الدورة 23 لمجلس حقوق الانسان، وضمن الحوار التفاعلي مع مقرّر الأمم المتحدة المعني حرّية التجمع السلمي، قدّم مركز جنيف الدولي للعدالة، بياناً في الجلسة العامة للمجلس موضحاً فيه ما يتعرّض له المتظاهرون في العراق من انتهاكات واعتداءات تقوم بها اجهزة السلطة من قوات الأمن والجيش. واكدّ البيان انه بالرغم من ان التظاهرات حافظت منذ بدايتها على الطابع السلمي لها إلاّ ان السلطات العراقية ومن خلال رئيس الوزراء قد باشرت تهديداتها ضد المتظاهرين واصمة اياهم بالارهابيين، وهاجمت عددا من اماكن التظاهر وخاصة في الفلوجة والموصل، ثم ارتكب جريمة شنيعة بالهجوم الواسع النطاق ضد المتظاهرين السلميين في مدينة الحويجة التي ادّت الى مقتل 80 متظاهراً وجرح اكثر من مائة آخرين. وطالبت الأمم المتحدّة باتخاذ كل الاجراءات اللازمة لردع سلطات المالكي عن انتهاكاتها المستمرة.

تسجيل للبيان امام مجلس حقوق الانسان
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=QJnTignyQ9I
الانتهاكات ضد المتظاهرين تصدر بوثيقة رسميّة عن الأمم المتحدّة
قدّم مركز جنيف الدولي للعدالة تقريراً الى مجلس حقوق الانسان عن الانتهاكات التي يتعرّض لها المتظاهرون في ساحات الاعتصام وقد صدر التقرير عن المجلس بوثيقة الأمم المتحدّة المرقمة A/HRC/23/NGO/93 المؤرّخة في 28/5/2013، ووزّع ضمن وثائق الدورة 23 لمجلس حقوق الانسان على الدول الاعضاء في ألامم المتحدّة. رابط الوثيقة:
Violations of freedom to peaceful assembly and association in the Republic of Iraq
وثائق ذات صلة
مركز جنيف الدولي للعدالة: يناشد الأمم المتحدّة التدخل لحماية المتظاهرين في العراق
http://www.gicj.org/index.php?option=com_content&task=view&id=180&Itemid=42
مركز جنيف الدولي للعدالة يوجّه نداءات عاجلة بخصوص مذبحة المتظاهرين في الحويجة
http://www.gicj.org/index.php?option=com_content&task=view&id=291&Itemid=42
تحالف من 200 منظمة غير حكومية يطالب بتقديم المسؤولين عن مجزرة الحويجة الى العدالة
http://www.gicj.org/index.php?option=com_content&task=view&id=299&Itemid=42
على غرار الحويجة: السلطات العراقية تخطط لمذبحة جديدة في محافظة الأنبار
http://www.gicj.org/index.php?option=com_content&task=view&id=298&Itemid=42
تصريحات رئيس الوزراء العراقي حول التظاهرات الجارية في العراق
http://www.gicj.org/index.php?option=com_content&task=view&id=201&Itemid=42
ردود فعل عراقية غاضبة على تصريحات المالكي ضد التظاهرات
http://www.gicj.org/index.php?option=com_content&task=view&id=205&Itemid=42
للمزيد عن حالة حقوق الانسان في العراق: المساءلة والعدالة للعراق
http://www.gicj.org/index.php?option=com_content&task=view&id=336&Itemid=42

الاكثر قراءة