الأثنين 19-فبراير-2018

الولي الفقيه على كرسي طبيب الأسنان الأمريكي ؟؟ / د اياد حمزة الزبيدي

تداعيات انتفاضة الشعوب الإيرانية في 28/12/2017

لماذا ثارت الشعوب الإيرانية ؟ هل بسبب الفقر الذي وصل للعظم وحده أم لسراب وعود وكذب ودجل نظرية ولاية الفقية؟.

إن الشعوب الإيرانية عندما قامت بثورتها على الشاه في أكتوبر عام 1977 وكان الأبرز في تلك الانتفاضة الجماهيرية الحزب الشيوعي الإيراني "تودة" الحزب الأعرق في الشرق الأوسط ، مما أربك أمريكا وبريطانيا وفرنسا خوفا ًمن نجاحها الذي كان يهيمن عليها الشيوعيين.

لأن ((حزب خلق الديمقراطي الماركسي)) قد استلم السلطة بانقلاب في أفغانستان ، مما جعل الغرب الاستعماري المتمثل في ((أمريكا وبريطانيا وفرنسا)) مرعوبين من ذلك المد الداعم للحزب الشيوعي الإيراني.

الذي كانت له الحضوه الكبيرة والهيمنة على تلك الانتفاضة الشعبية العارمة .

مما دفعت الغرب الاستعماري لجلب العميل البريطاني (المضموم) الخميني ، بعملية مزيفة أسموها الثورة الخمينية وهي في الحقيقة ((ثورة مضادة لثورة الشعوب الإيرانية)) عام 1979.

الغرب لديه استراتيجية قديمة في التعامل بوضع الأحزاب الدينية تتصارع مع الأحزاب الثورية واليسارية والتقدمية في أي مكان وزمان

وهذه واحدة من الأساليب الخبيثة لبريطانيا.

أ وصلوا الخميني إلى مطار طهران الساعة الواحدة من فجر يوم الخميس الموافق 1/شباط/1979. ليصنع من ثورته "المضادة " ستاراً حديدياً بين إيران وأفغانستان.

وفي فجر يوم 25/ ديسمبر – كانون الأول -1979 غزى الجيش السوفيتي "40" أفغانستان تحت مسمى بطلب من النظام الشرعي المساعدة في الدفاع عن النظام الشيوعي من الأعداء.

لقد وضعت الانتفاضة الإيرانية حدا والى الأبد للمسرحيات الخداعية للملالي بشأن الإصلاحات والاعتدال وهذا ما أكده المتظاهرين بشعار " أيها الإصلاحي ، أيها المتشدد ، انتهت اللعبة ألان " ودقوا آخر مسمار في نعش حكومة روحاني وأمثاله .

خلال 38 عاما من نظام الملا لي في إيران كان ما يسمى الاصطلاحيون 20 عاما في الحكومة وقدموا اكبر الخدمات لحفظ وبقاء نظام ولاية الفقيه

فالاصطلاحيون والمحافظون هما وجهان لعملة صدئة واحدة هي ولاية الفقيه .

وقد كشفت الانتفاضة الإيرانية عن جمود وهزيمة سياسية الاسترضاء مع الملالي أكثر من أي وقت مضى وأصيبت الحكومات الغربية التي تنتهج سياسة الاسترضاء والاستحمار بالصدمة من الانتفاضة في إيران واستوعبت عدم جدوى الرهانات على أجنحة النظام وعقم كيان الملا لي بحيث حتى بدأت تلك الصحافة في الدول الأوربية التي كانت تروج سياسة المهادنة مع النظام تعترف بهزيمة هذه السياسة .

كل هذه الحقائق تشير إلى قرب سقوط نظام الملالي في المستقبل القريب إن شاء الله .

الوضع الاقتصادي والمعيشي في إيران :

40% نسبة البطالة من الشعوب الإيرانية - 37% تحت خط الفقر . العائلة الإيرانية المتكونة من 4 نفرات واردها اليومي = دولار واحد وربع تقريباً .

ويقول مركز الإحصاءات الإيراني إن نسبة البطالة في الجمهورية بلغت 12.4 % خلال عام 2017 فقط أي إضافة للبطالة القديمة والمتراكمة وهناك 5.3 ملايين عاطل عن العمل في إيران التي يبلغ عدد سكانها 80 مليونا.

الهيكل الاقتصادي الكلي لإيران أساسا هو متأتي من نظام الشاه . بسبب سياسات ولاية الفقيه الطموحة ببناء إمبراطورية لإعادة أمجاد كسرى وكورش فبدأ بالحرب المدمرة على العراق عام 1980 ، واستمر بالتسليح والتوسع في المنطقة العربية وبات أداة استعمارية إرهابية بيد أمريكا والغرب الاستعماري حتى أصبحت إسرائيل الشرقية للوطن العربي.

وقد وعد نظام الملالي شعوبه الفقيرة بالأوهام كالفكرة الشيوعية بوهم العيش بالمدينة "الفاضلة " وكل حسب حاجته ؟

وأقنعوا شعوبهم بمخدر آخر هو وهم محصلة الاتفاق النووي الإيراني سيؤدي إلى اقتصاد مزدهر ويفتح فرص العمل أمام الشباب وسيرفع المستوى الاقتصادي للبد إلى مستوى راقي ومعالجة الفقر والبطالة وسيتم الاندماج بالعالم الغربي كما قال لهم روحاني : سأفتح لكم أبواب العالم وانفراجة اقتصادية كبيرة .

وإذا تلك الوعود هي السراب ؟ حيث 80% من ميزانية الدولة الإيرانية ذهبت لميزانية الحرس الثوري .لان اذرعه العسكرية و الإستخباراتية ممتدة في أربعة دول عربية وفي دول افريقية ومحطات مخابراتية أوربية واندفاعه نحو صناعة الصواريخ .

. مما أنفجر غضب الشعوب الإيرانية ونفذ صبرهم و السبب كبير والمهم هو : كفرهم بنظرية ولاية الفقيه !؟

ومن ابرز الشعارات التي هتف بها المتظاهرين " لا نريد جمهورية إسلامية " و " الموت لروحاني " .. وهتفوا " الموت لحزب الله " و " وسيد علي خامنئي ، عار عليك " . وهتفوا "الموت للديكتاتور " . والحرية أو الموت " . و " الموت للدكتاتور " والخبز ، والوظيفة ، الحرية " .و " الغلاء والظلم والبطالة " و "الأثرياء المترفين عار للشعب " و " انسحبوا من سوريا وفكروا بنا " و " لا للبنان ولا غزة .. لإيران " نعم.شعارات اقتصادية مطلبيه في البداية ثم تحولت إلى شعارات ومطالب سياسية ! .

وهذا شيء مهم علميا وسياسيا واجتماعيا وفلسفيا ، عندما يسقط إيمان الفرد أو المواطن والشعوب الإيرانية بفكرة أو نظرية كانوا يقدسوها سابقا وظهرت مزيفة ووهم ولا تخدم مصالحهم كفروا بها ولعنوها وهتفوا بسقوطها ! فإنها تعني السقوط أو الموت النهائي لها عند تلك الشعوب المظلومة المقهورة . لأنها صاحبة المصلحة الحقيقية فيها وهي الغاية والوسيلة لإنجاحها واستمرارها وعندما ترفضها وتحاربها فإنها تعتبر ميتة.

وهذا ليس خاص بنظرية ولاية الفقيه فقط ، بل يشمل كل تلك النظريات التي سبقتها بالتاريخ مثل النازية - والشيوعية الذي استمر نظامها خمسة وسبعون عاما وأسقطته جماهيرها نتيجة الجوع والفقر والاستبداد ! . عندما يسقط إيمان شعب بفكرة أو نظرية تسقط والى الأبد تلك الفكرة .. ويصبح مجرد هيكل نظام هرم واهن يعيش بالعناية المركزة مجرد زمن ويسقط النظام كما سقط نظام هتلر والاتحاد السوفيتي .

كل ذلك سببه الخميني ( الجاسوس للغرب الاستعماري )الذي وضع الشعوب الإيرانية بالقمقم منذ 1979 وبثورته المزيفة ولهذا رأينا انفجار الانتفاضة في كل المحافظات والمدن وانتشرت أفقيا وكانت شرارتها قد انطلقت من مدينة" قم "التي تمثل القومية الفارسية ! .ورغم كل بشاعة الأساليب القمع وإرهاب السلطة والحرس إلا أن الشعوب انفجرت وأعطت الشهداء والجرحى حتى وصلت الاعتقالات إلى الآلاف من الشباب . إن انتفاضة 28/12/2017 نقلت الحريق إلى داخل هيكل النظام الفاسد حتى وصل إلى كرسي المرشد خامنئي وأصاب النظام بشلل نصفي مما جعلت السلطة تعمل الليل والنهار لتغيير من سلوكها السلطوي في الداخل ونعومتها في الخارج.

الربيع الإيراني :

الربيع الإيراني هو فاصلة تاريخية " هي لعنة من الله " على الملالي الشياطين – ووقتها مفتوح وعابرة للحدود والجغرافية ، وبعد الربيع سيأتي الخريف في حزيران القادم ؟.

وليست الشعوب الإيرانية وحدها التي كفرت بنظرية ولاية الفقيه بل المنطقة جميعها ولهذا أدت إلى انقسام حاد بين الشعوب والنظام .شعارات الانتفاضة نادت بالموت لولاية الفقيه ولروحاني ما يعني الثورة على جميع من في السلطة. وهذه ليست تلك الانتفاضة الخضراء التي جرت في يوم 12/يونيو /2009 ولا تقارن بها أبدا.

لقد بلغ العمر السياسي لولاية الفقيه منتهاه ! ولابد لإيران أن تخرج إلى فضاء الحرية من جديد بعد أن أيقنت شعوبها أن الخميني قد اغتال ثورتهم عام 1979. وهذه التظاهرات الساخنة والدموية التي استمرت عشرون يوماً لم ولن تنتهي لان أوارها ظاهره من فوق الرماد بانتظار ما سيحصل على الاتفاق النووي في نهاية مايس القادم ، الذي عبره الملعون ابن الملعون الرئيس " اباما ".

تداعياتها على إستراتيجية الهلال الشيعي :

هناك شيء ملموس وظاهر للمراقبين من تراجع لسياسة إيران في المنطقة ، أو قد يكون تغيير لسلوكها في الداخل وفي المنطقة حتى في مخاطباتها وردود أفعالها في السياسة الدولية (كتلميذ مشاغب في الصف عوقب وأصبح عاقلاً)!

وذهب مرغماً للتفاوض؟ بالخفاء بين أمريكا وإيران من خلال الاتحاد الأوربي .

الدليل الأول : تصريح وزير خارجية أمريكا السيد ريكس تيلرسون يوم الأربعاء 18/1/2018 ومن على منبر جامعة ستا نفورد الأمريكية ، قال بالحرف الواحد : طموح إيران في الهلال الشيعي قد تلاشى !! وزير خارجية أمريكا عندما يقول هذا الكلام وعلى هذا المستوى ليس من فراغ ؟ وهذا الكلام هو ماركة مسجلة باسم الملك عبد الله ملك الأردن منذ 2004 عندما قال: أنا أتخوف من حكومة عراقية موالية لإيران في بغداد تتعاون مع إيران ومع سوريا لتأسيس هلال شيعي صرح بذلك لصحيفة لواشنطن بوسط في أمريكا.

وفي أحدث تصريح له من وارسو مساء يوم الأحد 28/1/2018 قال السيد وزير خارجية أمريكا ريكس تيلرسون: حصلنا على دعم بريطانيا وفرنسا وألمانيا لتعديل الاتفاق النووي.؟؟

إذن بدأ طبيب الأسنان الأمريكي بقلع الأنياب الإيرانية .

وفي نيسان من عام 2017 أيضا كرر جلالة الملك ذلك لواشنطن بوسطن في مكتبها بالأردن قال : الهلال الشيعي موجود ، وقال إرهاب "ولاية الفقيه والبغدادي واحد " .

المكسب الأول من الانتفاضة هو رفع الحصار عن اقليم كردستان .

انعكاس الانتفاضة على اربيل :

أول شيء حصل بعد الاحتجاجات والانتفاضة قامت إيران بفتح المنافذ الحدودية مع كردستان بدأ من السليمانية بدون الرجوع إلى بغداد !.

وقد صدر تصريح على لسان علي شامخا ني المستشار العسكري لولي الفقيه قال فيه : إن الكرد منا ونحن من الكرد !! ونحن وسطاء للازمة بين بغداد وأربيل .. ثم بعد ذلك يصل وفد من أربيل إلى بغداد – كريم سنجاري وزير داخلية كردستان ويعقد اتفاق مع بغداد لرفع الحضر عن مطاري السليمانية وأربيل !.

ثم يصل نيجر فان البر زاني إلى بغداد بدون سابق إنذار - ثم ذهابه إلى طهران !

ما دلالة ذلك ؟ : يدل على أن إيران فعلا شعرت أن الأرض اهتزت تحت إقدامها وخافت من أكراد إيران الذين شاركوا بقوة في الانتفاضة وهم جاهزين للنزول إلى الأرض بالسلاح . والكل يعرف أن الأحزاب الكردية الإيرانية لها قواعد عسكرية ثابتة في شمال العراق .. وهذا خطر على إيران .

الدليل الثاني: إن محسن رضائي مسؤول تشخيص مصلحة النظام قال: تفجير الانتفاضة في إيران تقرر في اجتماع انعقد في أربيل قبل أشهر حضره عن عائلة الرئيس الشهيد صدام حسين الله يرحمه مدير مكتب الشهيد قصي وهاني خيرالله خال الشهيد قصي- ومندوب عن مسعود البرزاني- ومندوب عن المملكة العربية السعودية - ومندوب من المخابرات الأمريكية.! كلام واضح يعني إيران اقتنعت من أن خريفها قادم . مما اضطرت مرغمه على رفع الحصار عن إقليم كردستان بما فيه مطاري السليمانية وأربيل الذي قام به قاسم سليماني.

كل ذلك نتيجة الاهتزازات التي ضربت الشارع الإيراني فقرر وان يرفعوا الحصار عن أكراد العراق. وفي يوم السبت الموافق 27/1/2018 صرح السيد مسعود البر زاني وقال :سنستعيد كركوك بدون سلاح !.

المكسب الثاني:

انتهاء التخندق الشيعي: الحمد لله.

انفرطت مسبحتهم كما يقول المثل الشعبي ؟

حيث انقسم الائتلاف المسمى (التحالف الوطني وهو إيراني 100%) إلى أربعة كتل وهذا لم يحصل منذ عام 2004. يعني إن "شيعة إيران "خرجوا من عباءتها؟ وأصبحوا تحت أقدام أمريكا.

أما الصدر.. فقد أصبح بيضة ألقبان للمستقبل .

أما الوضع العراقي:

الدولة العراقية مفقودة -، دستور الاحتلال معطل والأزمة اكبر من الانتخابات العراقية، لان عملاء إيران من خونة الوطن والشرف عصابة من اللصوص والحرامية للمال العام شعروا إن إيران تركتهم لمصيرهم المحتوم بيد أمريكا (لأنها محتارة بطبراتها) كما يقول المثل الشعبي. وإن مصير نظام ولاية الفقيه جلس على كرسي طبيب الأسنان الأمريكي ؟.

إيران خائفة من ضربة أمريكية إن كانت سياسية أو عسكرية والانتخابات العراقية أصبحت بيد الولايات المتحدة، وأمريكا تريد فدرلة العراق لحسر وتقليص نفوذ "اتباع إيران " وأمريكا تريد اليوم من إيران تغير سلوك نظامها لأنه بات بين كفي كماشة داخلية ودولية.

إيران اليوم أمام خيارين أحلاهما "مُر عَلكَم": أما التوقيع أو التفجير وكل التوقعات تقول: إيران ستوقع على الاتفاق الجديد لكي لا تخرج أمريكا منه لان خروجها ستكون إيران تحت البند السابع. وهذا سيفجر الانتفاضة الشعبية من جديد. وستكون الحبال جاهزة لتعليق رؤوس العمائم العفنة على الرافعات الإيرانية التي علقوا عليها ألاف الشباب الإيراني المعارض للنظام .

أما في العراق- المظلوم المخنوق الجريح النازف فيه الشعب يغلي غضباً من سلوك وأعمال عملاء إيران وميليشياتها الإرهابية

وبيده الحِبال وينتظر ساعة الصفر وعلى أحر من الجمر للفها حول رقاب الخونة والعملاء للثأر و الانتقام ممن سرق أمواله ولقمة عيشه ورمل نسائه وذبح شبابه وملأ السجون بهم وباعوا الموصل لداعش و دمروا الوطن من شماله إلى جنوبه ومزقوا نسيجه الاجتماعي ونشروا الطائفية المقيتة.. ويومها سوف تجد العمائم تملأ مكبات النفايات أو يُخيطونها سراويل أو حفاظات لأطفالهم ؟

إيران اليوم على كرسي طبيب الأسنان الأمريكي ليقلع أنيابها ؟ إيران اليوم تدافع - وأمريكا تهاجم وضع إيران في العراق وفي سوريا قبل الانتفاضة ليس كما قبلها.

لتقطع الأيادي الإيرانية الإرهابية التي نشرت الفوضى في منطقة الشرق الأوسط كجراثيم لمرض السرطان و أنفلونزا الطيور ولإيدز، سبحانك ربي أنت ارحم الراحمين تمهل الطغاة والعتاد القتلة والظالمين الذين يتموا الأطفال ورملوا النساء ولا تهمل عقابهم.. سبحانك يا قوي يا جبار .ستهزج جماهير الشعب العربي قريباً " وين إروح المطلوب إنا .. "..

وإن غدا لناظره قريب بإذن الله...

 

الاكثر قراءة