الجمعة 17-نوفمبر -2017

تصريح الجبهة الوطنية العراقية حول الاعتداء الأثيم على سماحة المرجع الديني العربي الشيخ فاضل البديري

الجبهة الوطنيه





الجبهة الوطنية العراقية تستنكر الاعتداء الغادر على حياة المرجع البديري وتدعو إلى توحيد الصف

استنكر السيد هاشم السامرائي الناطق الرسمي باسم الجبهة الوطنية العراقية الاعتداء الأثيم على سماحة المرجع الديني العربي الشيخ فاضل البديري الذي اقترفته عصابات حزب الله العراقي المؤتمرة بأوامر إيران.

وقال، في تصريح، إن هذا الاعتداء يثبت ما نبهت إليه الجبهة من أن إيران لا تتعامل مع العراقيين ضمن منهج طائفي يظهر إعلامها أنها تتعامل به، وإنما هي تستهدف كل ما هو وطني عراقي وقومي عربي انطلاقاً من منهج عنصري تنتهجه، فهي لا تعنيها الطائفة ولا الإسلام بقدر ما تستخدمهما لتحقيق طموحها العنصري في إحياء الإمبراطورية الفارسية، منوهاً بأن ما حصل في العراق على يد مليشياتها دليل أكيد على أكدته الجبهة.

وأضاف إن موقف المرجع البديري من الفضيحة المدوية لتحالف حزب الله مع داعش واستنكاره له أثار عليه غضب إيران راعية الإرهاب في المنطقة فأوعزت لمليشياتها باغتياله لكن الله نجاه مما كادوا له.

واعتبر الناطق الرسمي باسم الجبهة السيد هاشم السامرائي أن هذه الحادثة والحوادث المماثلة التي استهدفت فيها إيران رموزاً دينية وعشائرية واجتماعية عربية في العراق حرى بها أن تنبه القوى الوطنية العراقية إلى الخطر الإيراني وتدفعها إلى توحيد جهودها في ائتلاف جبهوي موحد للتصدي للمخططات الإيرانية التي تستهدف عروبة الوطن العربي كله من المحيط إلى الخليج.

وتمنى الشفاء العاجل للمرجع البديري، محذراً في الوقت نفسه من أن بقاء القوى الوطنية العراقية بالعمل متفرقة سيزيد الطين بلة ويجعل هذه المحاولات الغادرة تتزايد لتطول رموزاً عراقية وعربية أخرى.

وختم الناطق الرسمي للجبهة بالإعراب عن استعداد قيادة الجبهة الوطنية العراقية للدخول في حوار مع أي طرف وطني عراقي يهمه مستقبل العراق من شأنه أن يوحد الجهود للتصدي للمؤامرات الإيرانية المستمرة على العراق والعراقيين وسائر أقطار الوطن العربي، وخصوصاً دول الخليج العربي.

الناطق الرسمي للجبهة الوطنية العراقية

6-ايلول-2017

 

أضف تعليق

الاكثر قراءة