الأحد 17-ديسمبر-2017

بيان بشأن نقل السفارة الأمريكية للقدس الشريف

يا أبناء امتنا العربية الغيارى

يا أحرار العالم وقوى التحرر والسلام في العالم

مرة أخرى تؤكد الولايات المتحدة الأمريكية أنها الوجه الآخر للكيان الصهيوني في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وذلك عبر إصرارها على نقل سفارتها لدى الكيان الصهيوني إلى القدس الشريف واعتبارها عاصمة للكيان المغتصب ضاربة بذلك عرض الحائط كافة القرارات الدولية التي أكدت أن القدس محتلة.

إن القدس الشريف أولى القبلتين وثاني الحرمين الشريفين هي من أقدس المقدسات الإسلامية وتمثل للمسلمين خطاً أحمراً، ولا يمكن القبول بفرض الأمر الواقع بهذه الأساليب الاستعمارية والتي لا تتفق مع الأعراف الدبلوماسية والأطر الإنسانية والمبادئ والقيم التي تدعيها السياسة الأمريكية ولن يقبل بها المسلمون مهما كانت التضحيات .

إن هذا القرار المتهور سيقبر فرص السلام العالمي، وسيعيد الصراع العربي الصهيوني للواجهة من جديد، لأنه استخفاف بكل مبادئ القانون الدولي وانتهاك واضح وصريح لها، وسيفتح الباب لتجاوزات مشابهة في أرجاء المعمورة وتؤسس لبداية مرحلة جديدة من الاستعمار المتآلف عبر استخدام الولايات المتحدة لنفوذها الدولي لدعم الاغتصاب الصهيوني للأراضي الفلسطينية المحتلة.

هذه الخطوة الأمريكية تؤكد صراحة هشاشة وغياب الموقف العربي الموحد في الساحة الدولية نتيجة الصراعات العربية العربية، وبالتالي سيكون من السهل على أعداء الأمة التحكم بمقدراتها، وهذا ما ستؤكده هذه الخطوة الأمريكية المؤكدة لعدم اكتراث الجانب الأمريكي بالمواقف العربية.

وبهذه المناسبة تعلن الأمانة العامة للجبهة الوطنية العراقية رفضها لهذا القرار الأمريكي، وتؤكد على ضرورة إيجاد موقف عربي موحد للوقوف دبلوماسياً بوجه الدعم الأمريكي للكيان الصهيوني، وفي ذات الوقت ندعو الجماهير العربية لاستنكار هذه الخطوة الحاقدة بكل السبل السلمية التي تدعم نضال شعبنا الفلسطيني وتدعم بقاء فلسطين وعاصمتها الحبيبة حرة أبية ورمزاً للصمود والإباء .

الامانة العامة للجبهة الوطنية العراقية

6 - كانون الاول - 2017

 

أضف تعليق

الاكثر قراءة