الأحد 17-ديسمبر-2017

(الإعلام نصف المعركة )

إنما النصر صبر ساعة وصدق رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ حيث قال : " وإن النصر مع الصبر " .
فياشباب العراق الصامدون الصابرون .
ما الشدائد إلا مقدمات النصر ، وما البلاء إلا تمهيد التمكين ، ومن أحسن من الله قيلاً ، وهو القائل :

(وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ)
ياشباب العراق الغيارى ، مهما يحدث من مضايقات،واعتقالات،وسياسة تكميم الافواه ،يجب أن تبقون شعلة لاتنطفئ !! وإن خف ضياؤها ،فلا تدعوا تلك الفترة تطول، واصلوا عملكم الاعلامي في مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك لفضح اذناب المحتل الايراني من الخونه والمرتدين والفاسدين في حكومة الفساد والاجرام لان الإعلام نصف المعركة ، والحق ينصر بالعزيمة والإصرار والصبر وتحدي الظروف مهما كانت، بالعقل وحسن التدبير، بالعمل وقوة النشاط والنضال والإجتهاد، وانتم ياشباب العراق رجال العراق القادرون لصنع التغيير والانتصار.

للحق رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه ،وفي سبيله يحيون و يموتون مهما اشتدت المحن . فهذا يومكم ياشبابنا البواسل فاعملوا بكل جد ونشاط ليرى العالم اجرام هذه الحكومة وفضائحهم وفاسدهم وعمالتهم للمحتل الايراني ، لنبث الرعب في قلوبهم فهم جبناء ومهزوزين،
دمتم جبالا شامخه ياشبابنا وذخرا"لعراقنا الحبيب حفظكم الله من كيد الأشرار .

المكتب التنفيذي لهيئة طلبة وشباب العراق /تنظيمات داخل القطر

 

أضف تعليق

الاكثر قراءة