الأحد 17-ديسمبر-2017

كلمة المكتب التنفيذي لهيئة طلبة وشباب العراق /تنظيمات داخل القطر

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ. فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ، يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ) آل عمران.

في مثل هذا اليوم الأول من شهر كانون الأول من كل عام يتذكر العراقيون شهدائهم الأبطال من الجيش العراقي الباسل هؤلاء الذين روت دمائهم الطاهرة الزكية أرض الرسالات الخالدة وهم يسطرون أروع الملاحم البطولية في الفداء والتضحية تلك التضحيات البطولية التي سطرتها مختلف صنوف ومؤسسات الجيش العراقي الباسل في حينها, وتخليداً لذكرى العراقيين الذين استشهدوا في الحرب التي كانت مفروضة على العراق من قبل مملكة عمائم الشيطان الفارسية العنصرية نستذكر هذا اليوم الاغر يوم الشهيد ..

في ذلك اليوم المشهود وخلال معركة البسيتين عام 1981 تم أسر جنود وضباط ومراتب من جيشنا الباسل، وخلافاً لكل الأعراف والتقاليد والمواثيق الدولية المتعارف عليها في زمن الحروب وحقوق الأسير وخلافاً حتى للأعراف الإسلامية وكانت هذه الأفعال المشينة القذرة أتت بناء على تعليمات وبأوامر مباشرة وصريحة من حكام عاصمة الشر طهران وكان الغرض الأساسي منها هو بث روح الرعب والخوف بين صفوف جيشنا العراقي الباسل.
و أنقلب السحر على الساحر فقد كان هناك حالة استنكار واسعة النطاق بين صفوف جيشنا العراقي البطل وإصرارهم على الرد بمواصلتهم الدفاع عن الأرض والوطن وكشف حقيقة هؤلاء الذين يدعون الإسلام زوراً وتدليساً..

ستبقى ارواحكم تحوم حول العراق بزبارج خضر وفي جنات عاليه عند مليك مقتدر .. اما اعدائكم فهم في خسران وخوف دائم ولم يفوت احفادكم الاخذ بثأركم وان طال الزمان ...
تحيه لكل الشهداء ولكل العراقيين الأبطال الذين دافعوا ويدافعون وسيظلون يدافعون عن وحدة العراق

المكتب التنفيذي لهيئة طلبة وشباب العراق /تنظيمات داخل القطر

١٣/ ربيع الأول /١٤٣٩
١ / كانون الأول /٢٠١٧

 

أضف تعليق

الاكثر قراءة