الجمعة 17-نوفمبر -2017

القضية الكردية وقانون الحكم الذاتي في العراق / عبد الرضا شنشول الحسيني

القضية الكردية وقانون الحكم الذاتي في العراق

لمحة تاريخية عن الشعب الكردي
لقد عاش الشعب الكردي في غرب آسيا مجاور جبال (زاكروس,طوروس) وهم اليوم عبارة عن مجموعة من الشتات يسكنون في اجزاء من شمال شرق العراق وشمال غرب ايران وشمال شرق سوريا وجنوب شرق تركيا اضافة الى ان هناك مجاميع قليلة في جنوب غرب ارمينيا وبعض مناطق اذربيجان ولبنان.
الصفات التي يتمتع بها الكرد
لقد تمتع الكرد بصفات تندرج بما يلي.
1: كان الطابع القبلي الذي يغلب على هذه القومية خاصة في القرن التاسع عشر.
2: كان الكرد يفتقدون الى عنصر الوحدة.
3: في منتصف القرن التاسع عشر كان ثلث منطقة كردستان عبارة عن قبائل بدوا فظلوا حتى قيام الحرب العالمية الاولى وهم لاتعنيهم الحدود الوطنية.
اتفاقية الحكم الذاتي للاكراد او بيان آذار في العام 1970.
وهي الاتفاقية التي ابرمت في 11 آذار 1970 بين الحكومة العراقية والكرد بزعامة ملا مصطفى البارزاني وتم بموجب هذه الاتفاقية هو اعتراف الحكومة الوطنية العراقية بحقوق الاكراد مع وجود الضمانات لهذا الشعب العراقي من الكرد واستعمال اللغة الكردية داخل المؤسسات التعليمية للكرد وبقية قظية محافظة التأميم بأنتظار نتائج الاحصاءات وقد تم تخطيط لاجراء تلك الاحصائيات المهمة في العام 1977.
وقد اصدرت الحكومة العراقية
في آذار 1974 قانون الحكم الذاتي للاكراد ولكن الطرف الكردي الانفصالي من جانب المجاميع السياسية من الحزب الديمقراطي الاكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني حملوا السلاح لمقاتلة الدولة الوطنية العراقية
اعتقاد الاكراد
يعتقد الاكراد بأنهم اكبر امة بدون حدود في العالم المعاصر بسبب عدم اندماجهم في اي من الدول الذين يتواجدون فيها لعدم شعورهم بهذا الاندماج وقد انتشر الشعور القومي للكرد بين مجاميع من المتعلمين ومن التجار ورجال الاعمال وقد ادى هذا الى نمو الشعور القومي عند الكرد خاصتا بعد انهيار الدولة العثمانية في الحرب العالمية الاولى في العام 1914/1915 وكان من نتائج هذه الحرب هو ترتيب الدولة واستحداث بعضها بموجب معاهدة (سايكس بيكو) وبهذا فقد توزع الكرد على خارطة اربع دول هي (العراق,تركيا,ايران,سوريا) بعد ان كانوا ضمن الدولة العثمانية.

استخدام الكرد
لقد تم استخدام الكرد كورقة ضغط على الحكومة الوطنية العراقية من قبل الدول الآتية (الكيان الصهيوني, ايران,تركيا) و مجاميع من الدول الاخرى وراح الشعب الكردي يضيق ذرعا من المخربين الكرد من اصحاب النفوذ السياسي مثل (جلال طلباني ,مسعود برزاني) وكان وعود جلال الطلباني للكرد وهذه جاءت من ايران بعد ان نشبت الحرب العراقية الايرانية في العام 1980 حيث كانت وعود ايران (قالت لهم راح نخليكم تستقلون) وقد تحطمت ايران مع المتمردين الكرد (يقول جلال هذه فرصتنا الوحيدة وسوف ينهار العراق ويصبح ثلاثة دول دولة شعية في الجنوب ودولة سنية في الوسط ودولة كردية في الشمال وهذا ما اشار اليه المجاهد عزت الدوري في الاجتماع الموسع لحزب البعث العربي الاشتراكي.

 

أضف تعليق

الاكثر قراءة