الجمعة 17-نوفمبر -2017

يمشي على بيض !!. / د عبد الكريم الوزان

( عبالك ديمشي على بيض ) أو ( عبالك جوه رجليه بيض ) وهو مثل شعبي عراقي يقال لمن يمشي بحذر شديد مشوب بالترقب والقلق وهو مكلف بمهمة مستعجلة لكنه يتلكأ في مشيه ويتباطأ، كما لو أنه يمشي على بيض يخشى كسره.
وحديثنا هذا الإسبوع عن بورما وعن بطء و( برودة ) التعامل الإسلامي والعربي والدولي مع مايحدث من إضطهاد للمسلمين ( الروهنجيا ) هناك وعدم اتخاذ موقف فعال وحازم على الرغم من الفظائع المرتكبة على مسمع ومرأى العالم، صحيح ان الناشطين الإعلاميين ووسائل التواصل الإجتماعي بالغوا جميعا في تصوير مايحدث لأسباب إنسانية وعاطفية ودينية ، ولكن لايمكن نكران حصول انتهاكات يندى لها الجبين في وقت ينشغل فيه العرب والمسلمون بحروبهم ومصالحهم( وطلايبهم اللي ماتخلص ) لكنهم أخيرا وعلى حين غرة بدأوا بالإستنكار فرادى وبخجل وكانهم (يمشون على بيض).
بورما وتعرف أيضاً باسم ميانمار، ورسمياً جمهورية اتحاد ميانمار هي إحدي دول جنوب شرق آسيا ، تحدها من جهة الشمال الغربي دولتا الهند وبنغلادش ومن جهة الشمال الشرقي تحيط بها دولة الصين، أمّا من الجهة الجنوبيّة فهي تطلّ على خليج البنغال والمحيط الهنديّ،يختلف سكان بورما من حيث التركيب العرقي واللغوي بسبب تعدد العناصر المكونة للدولة، ويتحدث أغلب سكانها اللغة البورمية ويطلق على هؤلاء (البورمان) أما بقية السكان فيتحدثون لغات متعددة، ومن بين الجماعات المتعددة جماعات (الأراكان)، ويعيشون في القسم الجنوبي من المرتفعات، وجماعات الكاشين ، وينتشر الإسلام بين هذه الجماعات.
عدد السكان في بورما حوالي 55 مليون نسمة يعود أغلبيتهم إلى أصولٍ آسيوية نزحوا من وسط آسيا، ووفقا للتعداد الحكومي فإن نسبة المسلمين هي 4٪ من سكان بورما. ولكن وفقا لتقرير حرية الاعتقاد الدولي التابع لوزارة الخارجية الأميركية سنة 2006 فإن النظام البورمي يقلل دائما من أعداد غير البوذيين في تعداد السكان. ويقدر الزعماء المسلمون أن المسلمين قد تصل نسبتهم إلى ما يقرب 20٪ من السكان.
دخل الإسلام بورما عن طريق اقليم "اراكان" بواسطة التجار العرب في عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد ، يقول المؤرخ الشهير "أر. بي. اسمارت" صاحب كتاب" Burma Gazetteer": كان للتجار العرب صلة وثيقة مع أهل " أراكان" من قبل العام 788م. وهم من قاموا بتعريف الإسلام أمامهم بأسرع ما يمكن، وكان ميناء جزيرة رحمبري في جنوب أراكان اسما مألوفا لدى البحارة العرب في الصدر الأول.
أول ظهور للإضطهاد كان لأسباب دينية وقد وقع في عهد الملك (باينوانغ ) 1550-1589 م. فبعد أن استولى على (باغو) في 1559 حظر ممارسة الذبح الحلال للمسلمين، وسبب ذلك هو التعصب الديني، واجبر بعض الرعايا للاستماع إلى الخطب والمواعظ البوذية لإجبارهم على تغيير دينهم بالقوة. ومنع أيضا عيد الأضحى وذبح الأضاحي من الماشية.. وفي عهد الملك (بوداوبايا ) (1782-1819) قبض على أشهر أربعة أئمة (ميانمار) المسلمين في (مييدو) وقتلهم في العاصمة بعد رفضهم أكل لحم الخنزير. ووفقا لأقوال مسلمي (مييدو وبورما) فقد مرت على البلاد سبعة أيام مظلمة بعد إعدام الأئمة مما أجبر الملك على الإعتذار واصدر مرسوما باعتبارهم أولياء صالحين.
في ظل الحكم البريطاني ساهمت الضغوط الاقتصادية وكراهية الأجانب إلى زيادة المشاعر المناهضة للهنود ومن ثم المسلمين. ففي أعقاب أعمال شغب مناهضة للهنود سنة 1930، اندلعت توترات عنصرية بين العرقية (البورمية) وبين المهاجرين الهنود والسلطة البريطانية. وتحولت المشاعر (البورمية) ضد هؤلاء بكونهم أجانب وشمل بذلك المسلمون من الأعراق كافة، وبعدها في سنة 1938 اندلعت اعمال شغب ضد المسلمين متأثرة بأقوال الصحف.
بعد تجاهل طويل استمر مئات السنين، اعترفت منظمة العفو الدولية أخيرًا بالانتهاكات الخطيرة، التي يتعرض لها مسلمو (بورما)، على أيدى جماعات بوذية متطرفة، تحت سمع وبصر الحكومة.
وطالبت المنظمة في بيانها الذي صدر في يوم 22-7-2012 - بوضع حد لما وصفته بـ"المجازر والأعمال التي تتنافى مع مبادئ حقوق الإنسان الأساسية"، كما قالت إن المسلمين في ولاية راكين الواقعة غرب ( بورما) يتعرضون لهجمات واحتجازات عشوائية في الأسابيع التي تلت أعمال العنف في المنطقة، ومنذ ذلك الحين، تم إلقاء القبض على المئات في المناطق، التي يعيش فيها (الروهينجيا )المسلمون1 .
وإزاء كل ماذكر نتساءل جميعا...أين دور المنظمات الإسلامية والعربية وأبرزها منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية ؟. وأين دور وزارات الأوقاف ومنظمات حقوق الإنسان ؟ أين إنتفاضة وغَيرًة الانسانية والدين لدى العرب والمسلمين عموما ؟ أين غضبهم تجاه التعسف والظلم والباطل؟ وأين الديمقراطية التي تشدق بها الغرب والحرص ( المخابراتي ) على الشعوب وإنشغالهم بحماية الحيوان والرفق به أكثر من الإنسان؟
عالم إستعماري منافق ومراء ومداهن همه المصالح والهيمنة ، تمادى علينا جميعا بسبب إبتعادنا عن الثوابت ، وسيوغلون في تمزيق أستارنا ونهش لحومنا طالما لانحث الخطى نحو وحدتنا وسيضيع حتى تأريخنا ان بقينا ( نمشي على بيض)!!.
1- ميانمار - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة،

أضف تعليق

الاكثر قراءة