الجمعة 17-نوفمبر -2017

العراق منذ بدء احتلاله أخذت تتكاثر كوارثه ومآسي أهله لذلك ليس هناك حلا الا بتحريره / صباح ديبس

كل من تابع شأن العراق وشعبه منذ بدء الأحتلال وما عاناهما من كوارث ومآسي ولايزال قل نظيرها بهولها وبشاعتها وهمجيتها ووحشيتها وعلى كل المستويات البشرية والمادية والمعنوية التي ارتكبت من قبل الغزاة المحتلون وفي مقدمتهم ايران الملالي ورعاعهم، حينها تتاكد أن ليس هناك نظيرا لهذه الجرائم عبر التأريخ الأنساني الحديث حين انتج الأحتلال وعصاباته بحق العراق وأهله قمم بشاعات وهمجية هذه الكوارث والمآسي، وهذا كان هدف الغزاة وكانت مهمات العلاقمة والعملاء والمرتزقة اللي نصبوهم (حكاما وقادة دولة وحكومة وشعب)!؟
اهداف ومهمات خطط لها قبل بدء الأحتلال حينما اخذت ماكنة اعلامهم الشريرة تمهد لتبرير جريمة ألأحتلال اولا وفق ادعآت باطلة تحكي عن: (علاقة العراق الوطني مع القاعدة الأرهابية الظلامية وامتلاكه ايضا للسلاح المحرم دوليا، كما هو ادعآهم بل تبريرهم الأجرامي الاخر حين قالوا وأدعوا انهم آتون للعراق حاملين حقائب لوازم "الديمقراتطية والحرية والرفاهية" للعراق وللعراقيون)؟؟؟
وأدعآتهما الأثنان كانت كذبتان ولكن بعد خراب البصرة كما يقال حين دمر ونهب العراق وحين ابيد وشرد وهجر العراقيون حينها خرج لنا وأمام الأعلام بدئا ب المجرم والكذاب بوش الصغير الى الكثير من سياسيوا وعسكريوا امريكا وبريطانيا وغيرهم؟؟؟
ليؤكدوا جميعا وبعظمة لسانهم أن لاوجود للعراق علاقة مع القاعدة ولاوجود في العراق للسلاح المحرم دوليا؟؟؟
كما قلنا المتابع للشأن العراقي ايضا يجد الكثيرا من (تصريحات)! هؤلاء المجرمون بكل تنوع سلطتهم وعناوينهم بدئا من الغزاة الى عملائهم وهم جميعا يؤكدوا: (اننا اخطأنا بأحتلال العراق واخطأنا بكذا وكذا وكذا)؟؟؟
ولكن في النتيجة هاهو العراق دمر ونهب ولايزال، وهاهم العراقيون يبيدوا ويشردوا ويهجروا وهاجروا ونزحوا وسجنوا بملايين كثيرة منهم ولايزال يعيشوا كوارث ومآسي الأحتلال وعملائه.
اي كلمة (اخطأنا) لم تجدي نفعا للعراق وللعراقيون، كما ولا في أي قانون تأتي للعراق وللعراقيون ولو بجزء ضئيل من حقهم في (التعويض) المشروع لهم قانونيا وأنسانيا وفي الخصوص قوانينهم وقضائهم التي لم تقدم حلا وتعويضا واعترافا رسميا بالخطأ المصرح به قولا فقط وفقط!؟
نعم انه مجرد كلام للتسويق كما سوقوا وبرروا ادعأت جريمة الأحتلال وكما ادعوا اننا جئنا ومعنا سلة المكرمات للعراقيون؟؟؟
ايها الأخوة عمر اكثر من 14 عام كله جرائم وكوارث ومآسي وخلالهما استمر بتصاعد وشمولية وبأكثر همجية بحق العراق والعراقيون ولايزال!؟
أأكد تماما ان حل مشكلة العراق وشعبه الكبيرة والخطيرة ليس الا التحرير والحرية والتغيير وهذه لها مستلزمات وأجرأت واولويات اولهما وحدتنا نحن العراقيون،، لمة فصائل المقاومة،، اتساع المقاومة التحاق العراقيون بها طريقا ونهجا لا غيرهما.
اذن لنفكر ولنعمل شعب ومقاومة ومناضلون ووطنيون عراقيون بهذا الأتجاه والنهوض به.
انها المقاومة التي اسس لها العراق الوطني منذ عدة سنين قبل الأحتلال وبدئها عند بدء اول ساعات الأحتلال في 9/4/2003،،
لذلك يمكن القول لاغير المقاومة العراقية وكل سبل النضال من تنهي الأحتلال وتنقذ العراق والعراقيون.
10/9/2017

أضف تعليق

الاكثر قراءة